المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللغة العربية - الكناية ( الأسرار والمعاني)


ياسر عوض محمد
11-03-2010, 10:26 AM
اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم ولغة أهل الجنة، فهل نخصص لها وقتاً من حياتناً وجزءً من متابعاتنا اليومية وهل نسعى لمعرفة أسرارها، ومما لا شك فيه إن الإنسان إذا صقل الإنسان معارفه من علوم اللغة العربية فإنه سيزداد فهماً للقرآن عند مدارسته وقراءته وستفتح له الآفاق في معرفة شيئاً من معانيه التي لا تحصى ولا تعد ولا تنتهي ولا تكتمل فيه نبع متجدد من كلام الله الباقي.
وهذه دعوة للاهتمام باللغة العربية من خلال ساحات هذا المنتدى، وإليكم اليوم هذه السياحة في رحاب اللغة العربية.
وما دفعني للكتابة في هذا الموضوع هو باب الكناية في اللغة العربية ، ودعونا ندخل في الكناية مباشرةً ويمكن العودة مرة أخرى لمعرفة تصنيفات علوم اللغة العربية وأقسامها.

من علوم اللغة العربية :النحو والصرف و البلاغة.. والبيان .. والبديع:

ولاشك أن البلاغة ذات علاقة وثيقة بعلوم متن اللغة والنحو والصرف فتلك علوم عربية أوضح ما تكون للمتأمل، ولكن علوم البلاغة إنما اختصت بجانب آخر وهو جانب الاحتراز عن الخطأ في تأدية المعنى المراد، ومن هنا نشأ علم المعاني، وكذلك الاحتراز عن التعقيد المعنوي ـ ومن هنا نشأعلم البيان ـ وإلى المحسنات اللفظية ومن هنا نشأ علم البديع.




والكناية من البلاغة في اللغة فتعالوا بنا نتأمل هذه الأمثلة للكنايات وبعدها نبحث في موضوع الكناية

الأمثلة:
1. تقول العرب : فلانة بعيدة مهوى القرط .
2. قالت الخنساء (1) في أخيها صخر :
طويل النجاد رفيع العماد كثير الرمــاد إذا مـا شتا . (2)
* * *
3. وقال آخر في فضل دار العلوم في إحياء لغة العرب :
وجدت فيك بنت عدنان داراً ذكـرتها بداوة الأعــراب.
4. وقال آخر :
الضـاربين بكل أبيض مخدم والطـاعنين مجامع الأضغان .(3)
* * *
5. المجــد بين ثوبيــــك والكــرم ملء برديــك .


ولنا عودة إلى البحث في المرة القادمة

محمد عوض محمد عبدون
11-08-2010, 09:12 AM
شكرا ياسر بن عوض ، قالت العرب ايضاً (ترخي ذيلها على عرقوبي نعامة ) كناية عن نحافة ساقي المرأة . ويقال لا يضع العصا عن عاتقه أي أنه دائم الترحال . فاللغة العربية غنية بمفرداتها وتحتاج منا سبر غورها والبحث عن صدفاتها .

ياسر عوض محمد
11-09-2010, 07:17 AM
شكرا ياسر بن عوض ، قالت العرب ايضاً (ترخي ذيلها على عرقوبي نعامة ) كناية عن نحافة ساقي المرأة .
و يقال لا يضع العصا عن عاتقه أي أنه دائم الترحال . فاللغة العربية غنية بمفرداتها وتحتاج منا سبر غورها والبحث عن صدفاتها .

تسلم أخونا الكبير محمد عوض محمد على الرد والمشاركة والمرور
وأيضاً وفي نفس معنى نحافة ساق المراة قال الشاعر أعشى قيس ( ميمون بن قيس من بني ثلعبة بن وائل بن بكر :

تَسمَعُ للحَلِي وَسْوَاساً إِذَا انصَرَفَـتْ

كَمَا استَعَانَ برِيـحٍ عِشـرِقٌ زَجِـلُ

وفي مقابل هذه الصفة أو معكوسها وهي بدانة المرأة قال الشاعر :


تجول خلاخيل النساء ولا أرى لرملة خلخالاً يجول ولا قلناً